محمد لکنهاوسن: لم یکن اعتناقی للإسلام أمراً سهلاً ، وذلک لأنّی کنت مسیحیّاً کاثولیکیّاً فی أوّل الأمر | الإستبصار

آخر الأخبار

خانه » المستبصرین » نبذة عن حياةالمستبصرين » محمد لکنهاوسن: لم یکن اعتناقی للإسلام أمراً سهلاً ، وذلک لأنّی کنت مسیحیّاً کاثولیکیّاً فی أوّل الأمر

محمد لکنهاوسن: لم یکن اعتناقی للإسلام أمراً سهلاً ، وذلک لأنّی کنت مسیحیّاً کاثولیکیّاً فی أوّل الأمر

ولد فی أمریکا سنه 1953م ، ونشأ فی أسره مسیحیّه کاثولیکیّه ، حصل علی شهاده البکالوریوس فی الفلسفه من جامعه ولایه “نیویورک” ، کما حصل علی شهاده الماجستیر والدکتوراه فی الفلسفه أیضاً من جامعه “رایتس” فی “تکساس”.
درس العلوم العقلیّه لمدّه عشر سنوات فی الجامعات المختلفه فی “تکساس الجنوبیّه”.
تعرّف فی الجامعه علی عدد من الطلبه المسلمین ، ووجد فی نفسه رغبه للتعرّف علی الإسلام کدین ، والتحقیق والبحث فی هذا الأمر ، وبعد تحقیقات طویله تشرّف باعتناق الدین الإسلامی ، والتمسّک بولاء أهل البیت(علیهم السلام) سنه 1984 م.

سفره إلی إیران:
سافر الدکتور “لکنهاوسن” إلی إیران سنه 1989م ، وواصل بحوثه فی العلوم الإسلامیّه والفلسفیّه فی مایخصّ الحکمه والفلسفه ، ثمّ عمل أستاذاً للفلسفه والمعارف الدینیّه فی مؤسّسه الإمام الخمینی للتعلیم والتحقیق ، کما ترجم عدّه کتب فلسفیّه وأدبیّه من الفارسیّه إلی الإنجلیزیّه.
یقول الدکتور “لکنهاوسن” عن إسلامه: لم یکن اعتناقی للإسلام أمراً سهلاً ، وذلک لأنّی کنت مسیحیّاً کاثولیکیّاً فی أوّل الأمر ، وعندما ذهبت إلی الجامعه فقدت دینی ، وصرت ملحداً ، ومرّت سنوات عدیده علی هذا الحال حتّی تعرّفت علی عدد من الطلبه المسلمین ، ثمّ تعرّفت علی الإسلام ، واعجبنی فیه شمولیته ، ولفت نظری قصص العلماء والعرفاء المسلمین.

اعتناقه لمذهب أهل البیت(علیهم السلام):
یقول الدکتور “لکنهاوسن” بدأت بالبحث فی الدین الإسلامیّ لمجرّد التعرّف علیه کدین خاص ، ولم أفکّر بأنّی سأختاره دیناً لی فی یوم من الأیام ، ولکن بالتدریج آمنت به خصوصاً عندما قرأت نهج البلاغه الذی جمع فیه الشریف الرضی بعضاً من کلام الإمام علی(علیه السلام) ، وقد اعجبتنی شخصیّه الإمام علی(علیه السلام) السیاسیّه والعرفانیّه والاجتماعیّه.
لقد کان یعجبنی أن أعیش حیاه طیّبه وأخلاقیّه ، وقد وجدت ذلک فی الإسلام بعقائده الحقّه السامیه ، وتطبیق أحکامه علی الصعید الشخصیّ والاجتماعیّ.



تعليقات المستخدم

عدد التعليقات 0

ارسال تعليق



محتويات المادة المذكورة أعلاه



المشارکة الأکثر مشاهدة



المعارف الإسلامیة