هل يوجد حقاً مهدي يظهر آخر الزمان؟ | الإستبصار

آخر الأخبار

خانه » المعارف الإسلامیة » المهدویة » هل يوجد حقاً مهدي يظهر آخر الزمان؟

هل يوجد حقاً مهدي يظهر آخر الزمان؟

الإستبصار (موقع يهتم بشؤون المستبصرين ) ،
في الحقيقة ، لا نريد الخوض في هذا النقاش هنا فهذا ليس موضوعنا. ولنترك ذلك لكل واحد منا ليبحثه ويقرر ما يرتأيه ….

ولكن ، يكفي أن نجد أن الاحاديث والروايات الإسلامية وغير الاسلامية كالمسيحية واليهودية والصابئة التي تتحدث عن مجيء * منقذ * في أخر الزمان يبدل الله له الأرض ليبسط حكم الله على الأرض وينشر القسط والعدل والرخاء ، مبتدأً مرحلة جديدة من تاريخ البشرية كثيرة جداً وبالتفاصيل . بل وتجدها حتى عند الحضارات القديمة كالسومرية والبابلية والمصرية والهندوسية والبوذية والكونفوشيوسية والمايا وغيرها !

ومن الملفت ان كل الأديان والمذاهب السماوية وغير السماوية متفقة على ظهور * منقذ * في أخر الزمان بعد ان يفشل الانسان في حكم الارض فشلاً ذريعاً ويملأ البشر الارض دماء ودمار وكوارث وظلم وجور يكاد ينهي البشرية ، فيتدخل الخالق لفرض حكم الله على الارض على يد خليفة * منقذ * يرسله ليبدأ مرحلة جديدة من الحياة !

أي أن كل الأديان والمذاهب السماوية وغير السماوية متفقة على ظهور * منقذ * في أخر الزمان ، ولا تغير مسألة اختلافهم على اسمه ونسبه واصله ودينه ومذهبه وأسلوب ومدة حكمه وسيرة حياته على جوهر حقيقة ظهور المنقذ في أخر الزمان فهي حقيقة متفق عليها . فما اسم هذا المنقذ؟

عند المسلمين: المهدي المنتظر عج.
عند النصارى: مسيّا وعودة عيسى ع.
عند الصابئة المندائية: سيتيل.
عند اليهود: مسيّا – أيليا والمسيح المنتظر الحقيقي اذ انهم لا يعترفون بعيسى ع.
عند البوذيين: بوذا الخامس : ميتريا – اميدا.
عند الزرادشتيين / المجوس: سوشيانت الثالث.
عند الهندوس: كرشنا – كالكي – جفادا.
عند المايا / الأزتك (امريكا الوسطى): كيوتزالكوتل.
عند الهوبي (امريكا الجنوبية): بهانا.
عند الاسكيموا: نبي الارتيك حنطي اللون.
عند النوماد (اسيا الوسطى): برخان الابيض.
عند الاكدية والبابلية والسومرية والاشورية: أيليا.
فما هو اسمه في الديانات / الحضارات الاخرى ؟

وزيادة عن ذلك ، لم يحدث عبر التاريخ أن يتحدث الكثير من رجال الدين والتاريخ والأثار من مختلف الأعراق والأديان عن أننا نعيش الأن أخر الزمان عصر الظهور، لتحقق الكثير من العلامات العامة ولم يتبقى ألا العلامات القريبة التي تسبق ظهور * المنقذ * . أكل هؤلاء واهمين؟

أيُعقل أن يكون كل ذلك الكم الهائل من الروايات والأثار عبر التأريخ هراء وأساطير الأولين ام من انحرافات المذاهب السابقة الدخيلة على الإسلام الصحيح كما يصرح به الكثيرين ومنهم رجال دين لهم اتباع ووجود في وسائل الأعلام والأنترنت؟!!

وماذا أن لم يكن هذا هراء؟ هل من العقل أن لا نتحضر ونفاجئ بذلك في حين نحتاط يومياً من اليوم الأسود وأمور مالية وصحية وحياتية افتراضية أهون بكثير مما سيحدث أخر الزمان؟!

لكن قبل أن ننتقل إلى بقية التساؤلات، هنالك ثلاث نقاط بهذا الخصوص أود الإشارة أليها :

الاولى:

هل خلقنا الله سبحانه وتعالى لهواً وعبثاً وتركنا لحالنا ؟!! هل يعجز القوي القدير خالق السموات والأرض وواضع قوانينها الدقيقة عن بسط شريعته علينا أم أجلها للأجل مسمى هو اليوم المعلوم كما اخبرنا تعالى في عدة آيات في القرآن ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
( وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لعبين * لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذنه من لدنا إن كنا فعلين ) (16-17 الأنبياء)
( هو الذي خلقكم من طين ثم قضى أجلا وأجل مسمى عنده ثم أنتم تمترون ) (2 الأنعام)
( ما خلقنا السموات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى والذين كفروا عما أنذروا معرضون ) (3 الاحقاف)

لاحظ الآيات التالية التي وردت مرتين في القرآن عن إبليس لعنه الله :

بسم الله الرحمن الرحيم
( قال فاخرج منها فإنك رجيم * وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين * قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون * قال فإنك من المنظرين * الى يوم الوقت المعلوم * قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين * الا عبادك منهم المخلصين ) (35-40 الحجر)
( قال فاخرج منها فإنك رجيم * وإن عليك لعنتي إلى يوم الدين * قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون * قال فإنك من المنظرين * الى يوم الوقت المعلوم * قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين * الا عبادك منهم المخلصين ) (78-83 ص)

ذُكر في هذه الآيات ثلاث من أيام الله : يوم الدين، ويوم البعث ، ويوم الوقت المعلوم .

يوم الدين هو يوم القيامة الطويل ، كما نعرف .
وقبله يوم البعث وهو يوم بعثنا ، يوم انتهاء قدرة أخر الناس على التوبة وإصلاح أعمالهم. أي أن إبليس طلب أن يؤجل القضاء عليه حتى أخر يوم من حياة البشر على الأرض. لكن الله عز وجل رفض ذلك وأجله إلى يوم قبله هو اليوم المعلوم .

فمتى هو اليوم المعلوم الذي ينتهي فيه إبليس وشياطينه وغوايتهم ويبقى البشر بلا غواية؟

عن وهب بن جميع مولى إسحاق بن عمار سألت الامام علي زين العابدين وفي مصادر أخرى جعفر الصادق عليهما السلام – عن إنظار الله تعالى إبليس وقتا معلوما ذكره في كتابه ” فإنك من المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم” ، قال: عليه السلام ( الوقت المعلوم يوم قيام القائم، فإذا بعثه الله كان في مسجد الكوفة وجاء إبليس حتى يجثو على ركبتيه فيقول: يا ويلاه من هذا اليوم، فيأخذ بناصيته فيضرب عنقه، فذلك يوم الوقت المعلوم منتهى أجله ) . معجم أحاديث الامام المهدي ج5: ص 197 و 198 الحديث 1620 و 1621 (15 مصدر).

مرسلا عن سلمان الفارسي : قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله: (… المهدي القائم بأمر الله … إي والله وليحضرن إبليس له وجنوده، وكل من محض الأيمان محضا، ومحض الكفر محضا، حتى يؤخذ له بالقصاص والأوتار ولا يظلم ربك أحدا، وذلك تأويل هذه الآية: * ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون. * قال فقمت من بين يديه، وما أبالي لقيت الموت أو لقيني ) (القصص- 5) معجم أحاديث الامام المهدي ج5: ص 221 الحديث 1644 (13 مصدر).

عن الإمام الرضا عليه السلام قال ( … يوم الوقت المعلوم، وهو يوم خروج قائمنا أهل البيت … يطهر الله به الأرض من كل جور، ويقدسها من كل ظلم وهو الذي يشك الناس في ولادته، وهو صاحب الغيبة قبل خروجه، فإذا خرج أشرقت الأرض بنوره، ووضع ميزان العدل بين الناس فلا يظلم أحد أحدا. وهو الذي تطوي له الأرض، ولا يكون له ظل. وهو الذي ينادي مناد من السماء يسمعه جميع أهل الأرض بالدعاء إليه يقول: ألا إن حجة الله قد ظهر عند بيت الله فاتبعوه، فإن الحق معه وفيه، وهو قول الله عز وجل *: (إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين*) معجم أحاديث الامام المهدي ج5: ص 377 الحديث 1814 (1 مصدر)

عن عبد الله بن عمرو قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا طلعت الشمس من مغربها يخر إبليس ساجدا، ينادي إلهي أمرني أن أسجد لمن شئت، فتجتمع إليه زبانيته فيقولون: يا سيدهم، ما هذا التضرع؟ فيقول: إنما سألت ربي أن ينظرني إلى الوقت المعلوم، وهذا الوقت المعلوم، ثم تخرج دابة الأرض من صدع في الصفا، …). معجم أحاديث الامام المهدي ج2: ص 165 الحديث 501 (7 مصادر سنية اعتبرته ضعيف).

اذاً،
يوم الوقت المعلوم …
هو يوم طلوع الشمس من مغربها …
هو يوم خروج قائم أهل البيت المهدي المنتظر عج …
ليطهر الله به الأرض من كل جور، ويقدسها من كل ظلم …
وليحضرن إبليس له وجنوده، وكل من محض الأيمان محضا، ومحض الكفر محضا، حتى يؤخذ له بالقصاص والأوتار ولا يظلم ربك أحدا …
وهو ليس يوم القيامة وليس يوم البعث .

كما نعرف فأن هذا “المنقذ” يلقب بـ”المهدي” وهو ليس أسمه ، فما معنى كلمة “المهدي”؟

المَهْدِيُّ: هو الذي قد هَداه الله إِلى الحق.

أي ان الامام المهدي المنتظر قد هداه الله الى الدين الحق واسلوب الحكم الحق ، ومن لا يبايعه ليس على الحق.

وأرتبط لفظ ” القائم ” ومشتقاته اللغوية بالأمام المهدي المنتظر عج ، فما معناه اللغوي ؟
– العزم .
– الثبات والمواظبة .
– الوقوف (عكس الجلوس) .
– الإصلاح والتعديل .
– الاستقامة والمحافظة .
– التكفل بشؤون الأخرين وأدارتها.
اي ، القائم هو من عزم وبثبات ووقف وتكفل بأدارة شؤون الأمة وإصلاحها وتقويمها والمحافظة عليها باستقامة والمواظبة على ذلك.

الثانية :

أن الكثير من روايات كل الأديان والحضارات تتحدث عن مآسي مروعة من ظلم وجور وموت فظيع وحروب تعم الأرض وقتل وخوف وأمراض ومجاعة وزلازل وأعاصير وصواعق وقذف من السماء وفيضانات تسبق ظهور * المنقذ * .

فأن لم يكونوا كلهم واهمين ، ألا تعتقد معي بان علينا معرفة تلك العلامات القريبة التي تسبق الظهور وترتيبها لكي نبحث عن طرق لحماية انفسنا وعوائلنا من هذه المآسي والمصائب .

ما رأيك اذا عرفت أن رسول الله محمد (ص) وأئمة آل البيت (ع) قد حددوا لنا تلك العلامات وترتيبها وطرق حماية انفسنا وعوائلنا منها !

ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( لتملأن الأرض ظلما وجورا، حتى لا يقول أحد الله الله، يستعلن به، ثم لتملأن بعد ذلك قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا ). متواتر متفق عليه. معجم أحاديث الأمام المهدي ج2: ص 8 الحديث 563 (5 مصدر) وعبارة (ملئت ظلما وجورا) في احاديث أخرى كثيرة.

في اللغة : امْتَلأَ الإِناءُ امْتِلاءً إلى أخره / كل ما يأْخذه الإِناءُ إِذا امْتَلأَ. أي القدح الايمن فقط ينطبق عليه التعريف .

اذاً، رسول الله صلى عليه وآله وسلم يُعلمنا ان من علامات ظهور الامام المهدي المنتظر عج أننا جميعاً سنعاني كلنا بلا استثناء حتى أنا وأنت وعوائلنا وجيراننا ومحلتنا من ظلم وجور يصيب كل واحد منا شخصياً.

بلاء لن تستثني أحد !..

عن ابي سعيد الخدري ، قال : ذكر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( بلاء يصيب هذه الامة حتى لا يجد الرجل ملجأ يلجأ أليه من الظلم ، فيبعث الله رجلاً من عترتي اهل بيتي ، فيملأ الارض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً ). العمدة لأبن بطريق 436 /ح918.

عن محمد بن مسلم ، قال: سمعت ابا عبد الله ع يقول : ( إن قدّام القائم بلوى من الله ) قلت: ما هو ، جُعلت فداك؟ فقرأ : ( ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الاموال والانفس والثمرات وبشر الصابرين (البقرة 155) ) ثم قال: ( الخوف من ملوك بني قلان ، والجوع من غلاء الاسعار ، ونقص من الاموال من كساد التجارات وقلة الفضل فيها، ونقص الانفس بالموت الذريع ، ونقص الثمرات بقلة ريع الزرع وقلة بركة الثمار)، ثم قال (وبشر الصابرين عند ذلك بتعجيل خروج القائم عليه السلام). (5 مصادر: الطبري في دلائل الامامة: 259 ، والصدوق في كمال الدين: 649 / ح3، والنعماني في غيبته: 250 / ح5، والطبرسي في اعلام الورى: 427).

محنة طويلة ينشأ خلالها جيل او اكثر لا يعرف غيرها:

عن ابي سعيد الخدري ، قال: سمعته صلى الله عليه وآله وسلم يقول: ( لا يزال بكم الامر حتى يولد في الفتنة والجور من لا يعرف غيرها ، حتى تملأ الارض جوراً ، فلا يقدر احد يقول: الله. ثم يبعث الله عز وجل رحلاً مني ومن عترتي ،فيملأ الارض عدلاً كما ملأها من كان قبله ). أمالي الطوسي 1121/28 /ح 512 و 513.

أي، إن لم تصيبك ظلامةّ او محنةً ما بعد، او تعرف احداً لم تصيبه ظلامةّ او محنةً ما بعد، فلم يحن زمان ظهور * المنقذ * بعد!

ألا يستدعي ذلك انتباهنا واهتمامنا لنفكر ونتقصى حقيقة هذا * المنقذ * كما امرنا الله عز وجل ؟!

الثالثة :

أن الكثير من روايات كل الأديان والحضارات تتحدث عن بدأ مرحلة جديدة من الحياة البشرية على الأرض يبسط فيها * المنقذ * حكم الله العادل على كل أرجاء الأرض وتُرفع التوبة.

قال عبد الرحمن بن عوف، وعبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (… ولا تزال التوبة مقبولة حتى تطلع الشمس من المغرب، فإذا طلعت طبع على كل قلب بما فيه، وكفى الناس العمل ). رواه أبو الشيخ وابن مردويه في التفسير الكبير.

قال الحافظ أبو بكر بن مردويه في تفسيره: حدثنا محمد بن علي بن دحيم، حدثنا أحمد بن حازم ابن أبي غرزة، حدثنا ضرار بن صرد، حدثنا ابن فضيل، عن سليمان بن يزيد، عن عبد الله بن أبي أوفى، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( ليأتين على الناس ليلة تعدل ثلاث ليال من لياليكم هذه، فإذا كان ذلك عرفها المتنفلون، يقوم أحدهم فيقرأ حزبه، ثم ينام، ثم يقوم فيقرأ حزبه ثم ينام، فبينما هم كذلك، صاح الناس بعضهم في بعض، فقالوا: ما هذا؟ فيفزعون إلى المساجد، فإذا همٍ بالشمس قد طلعت حتى صارت في وسط السماء، رجعت وطلعت من مطلعها، قال فحينئذ لا ينفع نفساً إيمانها”. ثم سأل ابن مردويه من طريق سفيان الثوري، عن منصور، عن ربعي، عن حذيفة، قال: سألت النبي صلى الله عليه وسلم ما آية طلوع الشمس من مغربها؟ قال: “تطول تلك الليلة حتى تكون قمر ليلتين فيتنبه الذين كانوا يصلون فيها، يعملون كما كانوا يعملون قبلها، والنجوم لا تسرى، قد باتت مكانها، يرقدون ثم يقومون فيصلون، ثم يرقدون ثم يقومون فيصلون، ثم يرقدون ثم يقومون، يتطاول الليل فيفزع الناس، ولا يصبحون، فبينما هم ينتظرون طلوع الشمس من مشرقها إذ طلعت من مغربها، فإذا رآها الناس آمنوا ولا ينفعهم إيمانهم).

وعن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( صبيحة تطلع الشمس من مغربها يصير في هذه الأمة قردة وخنازير وتطوى الدواوين وتجف الأقلام ولا يزاد في حسنة ولا ينقص من سيئة ) رواه أبو الشيخ وابن مردويه في التفسير الكبير.

وزيادة عن ذلك ، يتحدث الكثير من رجال الدين والتاريخ من مختلف الأعراق نقلاً عن مختلف الأديان والحضارات عن نوعاً من الحساب الالهي سيطبق قبل وخلال وبعد الظهور!!

ألا تعتقد معي بان علينا معرفة تلك العلامات القريبة للظهور وترتيبها لكي نحضر انفسنا وعوائلنا لزمان حساب لا تقبل فيه توبة ولا ينفع نفسٌ أيمانها أن لم تكن قد أمنت من قبل ؟

أما بخصوص التساؤلات الأخرى :
• وأن وجد، هل ولد وغائب عنا ام مات ، ويعود أو يولد في أخر الزمان؟
• ومتى سيظهر ، عاجلاً وعليّ ان اتحضر الان ، ام آجلاً بعد موتي فلا داعي لان اشغل نفسي به ؟
• ما أسمه وما أسم أبيه؟
• ما هو نسبه؟ هل هو من أهل البيت؟
• كم عمره أو كم سيكون عمره عند ظهوره؟
• من سيحاربه؟ ومن سيحارب معه؟
• كيف سيحكم وبأي شريعة وكتاب؟
ألا تشاركني الرأي بأنه رغم أهمية هذه النقاط من الناحية الفقهية والعقائدية ، ألا أنها لن تؤثر على حياتنا ومستقبلنا وعائلاتنا الآن ولا خلال المآسي التي تسبق الظهور ؟

دعونا نترك الإجابة على هذه التساؤلات للأمام المهدي (ع) بعد الظهور، عاجلاً ان شاء الله …

المصدر :imamalmahdisigns.com
الإستبصار (http://estebsar.ir)


تعليقات المستخدم

عدد التعليقات 0

ارسال تعليق



المشارکة الأکثر مشاهدة



المعارف الإسلامیة