اعتناق سیدة بلجیکیة الإسلام فی الحرم الرضوی المنور | الإستبصار

آخر الأخبار

خانه » الأخبار » اعتناق سیدة بلجیکیة الإسلام فی الحرم الرضوی المنور

اعتناق سیدة بلجیکیة الإسلام فی الحرم الرضوی المنور

الإستبصار (موقع يهتم بشؤون المستبصرين ) ، اعتنقت السیدة البلجیکیة ” میری فابیول لاموریت” الإسلام بنطقها بالشهادتین فی الحرم الرضوی المنور.أفاد تقریر موقع العتبة الرضویة المقدسة الإخباری أن ” میری فابیول لاموریت” المسیحیة الکاثولیکیة تشرفت بزیارة الحرم الرضوی المنور ثلاث مرات واعتنقت الإسلام الحنیف فی زیارتها الأخیرة.
وقالت لمراسلنا بخصوص کیفیة إعتناقها للإسلام: منذ سبعة أعوام تعرفت على مریضة لی اسمها ” نثار أحمد أمیری” فی المستشفى ومن خلالها عرفت الدین الإسلامی الحقیقی عن قرب، وتعرفت على آداب الإسلام أیضاً وکانت هذه هی الشرارة الأولى فی ذهنی التی قادتنی لاعتناق الإسلام.
وبعد هذه المعرفة سعیت کثیرا أن أسألها حول الإسلام وسبب إقامة الصلاة والحصول على إجابات للأسئلة التی تثار فی ذهنی.
وقالت: أول هدیة قدمتها لی کانت غبارة عن مصحف باللغة الفرنسیة، وکتاب نهج البلاغة ، وبعد مدة بدأت قراءتی لهذه الکتب ووضعت کل قدراتی لفهم التعالیم المذکورة فیها.
وقالت: لقد تبنیت نثار أحمد أمیری وبمساعدتها تعلمت الکثیر من التعالیم القرآنیة مثل وحدانیة الله عزّ وجل التی أغرقتنی فی الفکر.
وأشارت إلى زیارة الإمام الثامن (ع)، ثم قالت: الإمام الرضا (ع) والإمام الحسین (ع) من الذین أمدونی بقوة کبیرة للدخول فی الإسلام وصارت هذه العنایة تبعث فی داخلی احساس لا یوصف بعد اعتناق الإسلام.
أشارت أیضا إلى السور القرآنیة، قالت: سورة العلق وقصة سیدنا عیسى (ع) من السور والآیات العظیمة جداً التی تؤدی إلى معرفة الإسلام من خلال التعالیم الرفیعة المتواجدة فیها، وأن أسعى لإیصال هذا الدین لنفسی أولاً ولأصدقائی ثانیاً وأن أبذل جهدی وبأسلوبی الخاص لأسیر على ضوء تعالیمه.
یجدر التذکیر بأن هذه المسلمة الجدیدة انتخبت لنفسها اسم مریم  وقدمت لها مدیریة الزائرین غیر الإیرانیین شهادة اعتناق للإسلام مع مجموعة من الهدایا المتبرکة والثقافیة .

المصدر :العتبة الرضوية
الإستبصار (http://estebsar.ir)


تعليقات المستخدم

عدد التعليقات 1

  • اهورا 30 جولای 2017

    ماشااالله،جزائکم الله خیرا

ارسال تعليق



محتويات المادة المذكورة أعلاه



المشارکة الأکثر مشاهدة



المعارف الإسلامیة